القائمة إغلاق

أفكار هدايا رائعة للأطفال في نهاية السنة

693

مع اقترابنا من نهاية السنة وبداية عروض التخفيضات المذهلة مثل اكواد خصم نمشي، سيكون من المخيب للآمال تفويت هذه الفرصة لاقتناء بعض الهدايا للأطفال. ولكن، قد يبدو الأمر محيرًا بعض الشيء. للوهلة الأولى، قد لا تعرف ما هي الهدية المناسبة التي يمكن أن تنال اعجابهم واي منها تناسب سنهم وأي هدية هي الأفضل البنت وايها الافضل للولد. إذا كنت في هذه الوضعية فلا تقلق، لاننا سنساعدك على اختيار الهدية التي تناسب كل طفل حسب عمره من العام الأول. تابع معنا هذا المقال للنهاية لتتعرف على أسرار وتفاصيل اختيار الهدايا المناسبة للأطفال والتي تجمع بين التعلم والترفيه والتي ستنال إعجابكم بكل تأكيد.

1- أفضل الألعاب للرضع:

لابد من توخي الحذر الشديد عند اختيار هدية للرضع الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة. الألعاب الصغيرة التي يمكن أن يتم ابتلاعها هي مرفوضة تمامًا. كما يجب اختيار العاب ذات جودة عالية وصلابة كبيرة حتى لا تتفكك في أفواههم. تعد العاب التسنين والالعاب الحسية مثل الطاولات والسجادات الاسفنجية الصلبة مناسبة بشكل جيد. بما أننا في نهاية السنة فلا تفوت استخدام القسائم الترويجية واكواد الخصم مثل اقوى كود خصم نون للحصول على خصومات على مشترياتك.

2- أفضل ألعاب للأطفال الذين بلغوا سنة واحدة:

بعد تجاوز الطفل للسنة الاولى فانه يبدأ في اكتشاف محيطه واختبار حاسة اللمس بشكل أكبر. يمكن ان تكون ألعاب الفك والتركيب خيارًا مناسبًا لهم. كما ان العربات القابلة للجر والسحب هي الأخرى هدايا رائعة ستفيدهم كثيرة في التسلية وتنمية عقولهم خاصة مع توفر فرص تخفيضات من خلال عروض 11 11.

3- أهم الألعاب للأطفال ذوي سنتين من العمر:

حسب الخبراء، فإنه عند وصول الطفل الى عمر سنتين فإنه يفقد شغفه بالألعاب شيئًا فشيئًا ويفضل في هذه المرحلة مجسمات لأغراض موجودة بالفعل في البيت. يمكن ان تشمل هذه الاغراض ادوات المطبخ، السيارة، الشاحنة، الهاتف وذلك راجع الى نمو الحس التخيلي الذي يجعله يقلد الكبار في تصرفاتهم.

4- ألعاب الأطفال بعمر 3 سنوات:

ببلوغ الطفل سنته الثالثة فإنه يصبح اجتماعيًا ويفضل اللعب المشترك رفقة أقرانه. قد تكون ورشات الرسم مفيدة جدًا له ليعبث بالألوان رفقة أصدقائه. كما يحب الطفل في هذه المرحلة القيام بالمهام اليومية بنفسه مثل ارتداء الملابس وهو ما يعتبر فرصة رائعة لاقتناء بعض الألبسة الأنيقة والمليئة بالبهجة والألوان.

يعتبر اللعب والمرح الطريقة الوحيدة التي يعبرها بها الطفل عن وجوده ونشاطه وحيويته. يساهم اللعب سواء المنظم وغير المنظم في تنمية قدرات الطفل العقلية ويسمح له بالحركة والنشاط والنمو. كما يعد اللعب وسيلة هامة لتطوير مهارات الطفل واكتشاف حواسه مع تطوره في العمر مثل اللمس والذوق والمهارات الاجتماعية ومشاركة المرح رفقة أقرانه. سواء كان اللعب بواسطة الألعاب التي تم ذكرها أعلاه أو بدونها فان اللعب عامة هو أداة رئيسية لتطور الطفل على جميع المستويات.

على مر السنوات الاولى من حياة الطفل والتي يقضي أغلب ساعاتها في اللعب، فإنه دون شعور سيتعلم العديد من المهارات الادراكية والعاطفية والاجتماعية والتي ستكون شخصيته في المستقبل وتساعده في التعامل مع المواقف وتحيات الحياة. كما ان اللعب بمختلف أنواعه سينمي لديه حب الاستطلاع والاستكشاف ويساعد الطفل على اتخاذ القرارات وتحليل المواقف واكتساب الخبرات. 

كما يؤثر اللعب في حياة الطفل والمراهق على الجانب البدني إذ تساهم بعض الرياضات مثل الجري والقفز وركوب الدراجات في الحفاظ على جسم سليم ومتناسق ولياقة بدنية عالية. وهو ما يساهم في تقليل الاصابة بالأمراض والقدرة على تحمل والتوازن. كما ان بعض الرياضات مثل كمال الاجسام تساهم في الحصول على جسم ممشوق والذي بدوره يساهم في زيادة الثقة بالنفس.

مقالات ذات صلة