القائمة إغلاق

الاكتئاب عند الأطفال وأزمة الحزن المتكرر

الاكتئاب عند الأطفال
5899

هل يصاب الأطفال بالاكتئاب؟

من المفترض أن فترة الطفولة من أجمل فترات حياة الإنسان حيث يكون الطفل فيها مستمتعاً بوقته غير مبالٍ بما يحدث من أمور في الحياة.

 فهو يتصرف وفق فطرته النقية ولايحمل هموم الدنيا على عاتقه مثلما يفعل البالغين.

 ولكن أحياناً ما يحدث كسر هذه القاعدة ويصاب طفلٌ ما فجأةً بفقدان الشغف بالأشياء التي من المفترض أنها كانت تسبب له السعادة.

وقد يلاحظ عليه الحزن المستمر والكآبة لمدة طويلة أو قد تطرأ تغيرات ملحوظة في نظام أكله ونومه وسلوكه.

 مما ينبه الآباء أن ثمة شيء غير طبيعي يحدث للطفل ويجب التدخل لمعرفته والتعامل معه.

يختلف اكتئاب الطفولة عن التقلبات المزاجية الطبيعية للطفل أو شعوره أحياناً بالغضب كردة فعل لعدم تنفيذ رغباته والذي يزول بسرعة بزوال السبب.

عند استمرار سوء المزاج والحزن والتغيير الملحوظ في سلوكياته لمدة تزيد عن أسبوعين يصبح الأمر غير اعتيادي وقد يكون علامة من علامات الاكتئاب عند الأطفال.

أيضاً قد تلاحظ تأثر أدائه الدراسي أو حتى الترفيه و التأثير السلبي على نشاطاته الاجتماعية بوجه عام.

على الرغم من أن اكتئاب الطفولة ليس بالأمر البسيط إلا أنه يمكن علاجه وكلما كان التدخل والعلاج في المراحل الأولي كلما كانت النتائج أفضل.

اقرأ أيضاً: الاكتئاب | القاتل الصامت!

ماهي أسباب الاكتئاب عند الأطفال؟

كما في حالة الاكتئاب عند الأشخاص البالغين يمكن أن يكون هناك عدة أسباب وعوامل تساهم في حدوث الاكتئاب عند الأطفال أو تجعلهم أكثر عرضة لحدوث الاكتئاب عن غيرهم.

 ومن أسباب الاكتئاب عند الأطفال:

  • المعاناة من بعض الأمراض العضوية المزمنة ( السكري والصرع ). 
  • التعرض لحوادث سيئة ومواقف صعبة قد تحدث لهم سواء في المدرسة أو المنزل أو مع الأصدقاء. 
  • التواجد في بيئة غير صحية للطفل وسط صراعات ونزاعات ومشاكل زوجية يمكن أن تجعل الطفل تحت ضغط عصبي قد يؤدي إلى اكتئاب. 
  • أسباب وراثية: أن يكون الطفل لديه تاريخ عائلي للإصابة بالاكتئاب.
الاكتئاب عند الأطفال
الاكتئاب عند الأطفال

أعراض الاكتئاب عند الأطفال 

عند دخول الطفل في حالة اكتئاب تظهر عليه عدة تغيرات ملحوظة ومن  أعراض الاكتئاب عند الأطفال:

  • الإحساس المستمر بالحزن والكآبة و اليأس. 
  • الإحساس بانعدام قيمته الذاتية. 
  • الإحساس بالذنب. 
  • صعوبة التركيز. 
  • التفكير بالموت أو التحدث عنه أحياناً. 
  • الانعزال والانسحاب من الحياة الاجتماعية والأنشطة المحببة للطفل. 
  • زيادة حساسية الطفل للنقد والرفض. 
  • التعب وقلة النشاط. 
  • الشكوى من أعراض عضوية مثل  الصداع أو آلام المعدة. 
  • التردد الزائد وفقدان الثقة في النفس. 

ليس بالضرورة أن تظهر على الطفل جميع الأعراض السابقة فقد يظهر عليه بعضها فقط.

ـ قد لا يستطيع الطفل التعبير عن ما يشعر به بالكلمات لذا يأتي دور الآباء أو من يقدم الرعاية للطفل لملاحظة واكتشاف علامات الاكتئاب عند الأطفال.

فهناك عدة تغيرات تطرأ على تصرفات الطفل ومشاعره مثل:

  • زيادة أو فقدان الشهية بشكل ملحوظ. 
  • زيادة كمية النوم أو حتى قلة في النوم بشكل مبالغ. 
  • انخفاض أدائه الدراسي والتحصيل. 
  • التهيج والغضب الدائم. 
  • عدم القدرة على التركيز. 

على الرغم من ندرة حدوث أفعال انتحارية للأطفال تحت سن  12 عام إلا أنه يجب أيضاً الانتباه إلى وجود بعض العلامات التي تشير إلى احتمالية تفكيره في الانتحار مثل حديثه المتكرر عن الموت أو إهتمامه المفاجئ بالأسلحة.

متى تلجأ إلى الطبيب؟

ـ في حال لاحظت هذه التغيرات الغير معتادة على سلوك الطفل، لا تتردد في التحدث معه لمعرفة ما إذا كان لديه مشكلة ما أو أن هناك ما يضايقه ولا يفصح عنه.

أيضاً عليك التأكيد علي أنك ستدعمه وأن تشعره بالأمان دائماً.

ـ يجب عدم الاستخفاف بمشكلة الطفل حتى وإن كانت تبدو بسيطة في وجهة نظرك فقد تمثل تحدي كبير بالنسبة له.

ـ في حالة استمرار وجود الأعراض السابقة أو بعضها لمدة تزيد عن أسبوعين فيجب عرض طفلك على طبيب الأطفال.

وذلك لاستبعاد وجود مرض عضوي مسئول عن حدوث هذه الأعراض للطفل.

-عند التأكد من عدم وجود مرض عضوي يُحوّل الطفل للعرض على أخصائي الصحة النفسية لتشخيص حالته ومعرفة الأسباب وراء هذا الاكتئاب. 

ـ يتم تشخيص الاكتئاب عند الأطفال وتقييم الحالة النفسية من خلال إجراء مقابلات مع الآباء والأطفال. 

وأيضاً جمع المعلومات من المعلمين في المدرسة وأصدقائه وزملائه.

لا توجد اختبارات طبية أو نفسية معينة لتشخيص حالة الاكتئاب عند الأطفال.

يعتمد الطبيب على عمل الاستبيانات وجمع المعلومات الشخصية التي تساعد في تشخيص اكتئاب الطفولة.

اكتئاب الطفولة
اكتئاب الطفولة

الاكتئاب عند الأطفال وعلاجه 

تبدأ مرحلة علاج الطفل فور تشخيصه بالاكتئاب بواسطة أخصائي الصحة النفسية.

 وتتمثل خيارات علاج الاكتئاب عند الأطفال في:

  •  اتباع جلسات العلاج النفسي أولاً كما في حالة الاكتئاب لدى البالغين أو ما يسمى العلاج السلوكي المعرفي للطفل.
  • إذا لم يحقق الخيار السابق النتيجة المتوقعة فيمكن دمج الخيار الآخر وهو العلاج الدوائي للحصول على نتائج أفضل ويتم ذلك تحت إشراف الطبيب.

يجب الانتباه ومتابعة الطفل جيداً في حالة تناوله أدوية الاكتئاب وعدم إيقاف الدواء  فجأة دون استشارة الطبيب.

نصائح قد تساعد على تخطي مرحلة الاكتئاب عند الأطفال 

على الرغم من أهمية العلاج النفسى للطفل تحت إشراف أخصائي الصحة النفسية، إلا أن دور الآباء لا يقل أهمية عنه في مساعدة الطفل لتخطي هذه المرحلة.

 عن طريق بعض الخطوات البسيطة والتي قد تسهم بشكل كبير في  تحسن حالة الاكتئاب عند الأطفال ورفع مزاجهم مثل:

  • التأكد من تناول الطفل للأطعمة المغذية وحصوله على القدر الكافي من النوم خلال اليوم وكذلك قيامه بالنشاطات البدنية مما يزيد من طاقته الإيجابية.
  • قضاء وقت أطول مع الطفل والقيام ببعض النشاطات الترفيهية المشتركة التي يحبها الطفل.

 مثل الطبخ أو مشاهدة التلفاز أو اللعب سوياً أو ممارسة أي نشاط يرغب به الطفل،  مما يساعده على زيادة مشاعره الإيجابية والتخلص من المزاج السيء.

  • التحلي بالصبر والتفهم  والاحتواء للطفل. 

في حال كان للطفل ردات فعل عنيفة أو مزاج سيء فالتعامل معه بهدوء  قد يقلل من مشاعره السلبية. 

علاج الاكتئاب عند الأطفال
علاج الاكتئاب عند الأطفال

 بعد التعرف على مدى أهمية الصحة النفسية للطفل والتي لا تقل أهمية عن صحته البدنية،

 ننصح الآباء بضرورة حماية الطفل من التعرض للمواقف المؤذية أو الصدمات التي قد تسبب الاكتئاب عند الأطفال و تترك أثراً سلبياً عليهم وتستلزم الكثير من الوقت و الجهد لمحو هذا الأثر.

فإن الوقاية دائماً خير من العلاج. 

المراجع:

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/14938-depression-in-children

https://www.webmd.com/depression/guide/depression-children#4-9

https://www.healthline.com/health/mental-health/childhood-depression#treatment