القائمة إغلاق

فضل شهر شعبان للأطفال والاستعداد لرمضان

4830

ذهب شهر رجب أحد الأشهر الحُرُم وأتى شهر شعبان بأفضاله ورحماته. 

إن شهر شعبان هو الشهر الذي يسبق شهر رمضان الكريم. 

فما هي أصل تسمية شهر شعبان؟ 

وما هو فضل شهر شعبان للأطفال؟ 

وما أحب الأعمال فيه؟ 

وكيف نستعد فيه للشهر الكريم؟ 

كل هذا وأكثر سنعرفه في هذا المقال، فابقوا معنا…

ما هي أصل تسمية شهر شعبان؟ 

ترجع تسمية شهر شعبان بهذا الاسم لعدة أسباب،منها: أنه يأتي من التشعب لأنه شهر بين رجب ورمضان. 

ما هو فضل شهر شعبان للأطفال؟ 

وحينما نتحدث عن فضل شهر شعبان لابد أن نذكر الحديث التالي: 

عن أسامة بن زيد ، قال: قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم شهراً من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: ” ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم “

وهذا الحديث الشريف يلخص فضل شهر شعبان في: 

  • أنه شهر يغفل عنه الناس؛ ولهذا ينبغي ألا نغفل عنه لاستحباب الطاعة في أوقات غفلة الناس وعِظم أجرها. 
  • هو الشهر الذي تُرفع فيه أعمال العباد إلى الله تعالى. 
  • شهرٌ محبب الصيام فيه حتى تُرفع أعمال العبد وهو صائم قدوةً برسولنا الكريم. 
  • في صيام شهر شعبان تمرين على صيام شهر رمضان؛ حتى لا يجد الأطفال فيه مشقة.
  • التأهب لرمضان عن طريق قراءة القرآن والتعبد بشتى الصور.
  • كان رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام يصوم كثيراً في شهر شعبان ما لا يصومه من باقي الشهور.

وعند التحدث مع أطفالنا الأحباء عن هذا الفضل ينبغي أن نكون قدوةً حسنةً لهم.

فيروا فينا تطبيق ما نقول حتى يتمكنوا من تطبيقه هم أيضاً.

ما هي أحب الأعمال في شهر شعبان؟ 

فضل شهر شعبان للأطفال

يتساءل الجميع عن أحب الأعمال في شهر شعبان، والحقيقة أن العبادة في شهر شعبان من أفضل العبادات.

لأنه الشهر الذي يسبق شهر رمضان الكريم شهر الصيام والقيام والرحمة والمغفرة.

وفيه من التأهب والاستعداد لشهر رمضان الخير الكثير، ولعلَّ من أحب الأعمال في شهر شعبان ما يلي: 

  • الصيام.
  • قيام الليل.
  • ترك الملهيات والشهوات. 
  • التقرب إلى الله بكل عملٍ صالح كبيراً كان أم صغيراً.

وفي هذا دعوة للجميع للتعبد بكافة الأشكال، مثل: الصيام والصدقة وتقليل اللغو والاستفادة بالوقت فيما يفيد.

اقرأ أيضاً الأطفال في رمضان

ما هي استعدادات رمضان للأطفال؟ 

يمكنكِ عزيزتي الأم وعزيزي الأب أن تجعلا طفلكما يشارك في عبادات شهر شعبان.

ويمكن أن تكون هذه من باب استعدادات رمضان للأطفال والكبار.

وإليكِ بعض النصائح التي يمكن أن تساعدكِ مع أطفالكِ تبعاً للمرحلة العمرية.

الأطفال من عمر ٣ سنوات حتى ٧ سنوات:

  • التحدث معهم بشكلٍ بسيط وسلس عن فضل شهر شعبان وأن العبادة فيه تقربنا من الله.
  • مشاركة الأطفال في تزيين المنزل وتحضير سجادة الصلاة في ركنٍ خاص مع المصحف. 
  • قراءة بعضاً من آيات كتاب الله مع الطفل كل ليلة لربطه بالقرآن الكريم. 
  • مشاركته في التحضير للصدقة، فمثلاً إعطائه بعض النقود كي يعطيها الفقير بنفسه وهو معكِ.

الأطفال من عمر ٧ سنوات إلى ١٠ سنوات:

  • تدريب الطفل على البعد عن الطعام والشراب لفتراتٍ قصيرة تدريجياً، مثلاً من الفجر إلى الظهر، ثم أكثر من ذلك.
  • مشاركته في إعداد السحور.
  • التحدث معه عن فضل شهر شعبان وأفعال النبي عليه الصلاة والسلام والصحابة فيه. 
  • الصلاة مع الأبناء في جماعة فهو عمر بداية الأمر بالصلاة. 
  • نصحه بزيارة الأقارب والتودد إليهم. 
  • المشاركة في إعداد مائدة الطعام عند الإفطار.
  • قراءة نصف وجه من القرآن يومياً. 

الأطفال من عمر ١٠ سنوات إلى ١٥ سنة: 

  • التشجيع على الصيام تمهيداً لشهر رمضان. 
  • المساعدة والتشجيع على الالتزام بالصلاة. 
  • التنافس في ختم القرآن بين أفراد العائلة والأبناء. 
  • التفكير معاً في أفكار متنوعة للصدقة. 
  • عمل جلسة عائلية لمناقشة فضل شهر شعبان وكيفية الاستعداد لرمضان. 

عسى الله يتقبل منا ومن أبنائنا صالح الأعمال والعبادة في شهر شعبان ويبلغنا شهر رمضان على خير…

اقرأ أيضاً العيد مع طفلي | خمس نصائح للاستمتاع بالعيد مع طفلكِ

مقالات ذات صلة