القائمة إغلاق

مضادات الحساسية للأطفال وعلاجات منزلية

مضادات الحساسية للأطفال
8886

ربما لاحظتِ حكة وبقع حمراء على جلد طفلك بعد تناول طعام محدد، أو إصابته بالتورم مع تقلب الفصول أو التعرض لحبوب اللِّقاح.

أعراض كثيرة تصاحب حساسية الأطفال، والحل دائمًا في تجنب المثيرات، أو تناول مضادات الحساسية للأطفال.

كيف تحدث الحساسية؟

يتحسس طفلك عند تعرضه لأحد مسببات الحساسية لديه، مثل: حبوب اللِّقاح أو الأتربة أو قرص الحشرات.

 كذلك قد تسببها بعض الأطعمة أو مكونات بعض الأدوية، فيفرز جسمه الأجسام المضادة التي تحفز الخلايا على إفراز الهيستامين.

الهيستامين هو المادة المسؤولة عن ردود الفعل التحسسية، وتعمل أغلب أدوية الحساسية للأطفال كمضادات للهيستامين.

أعراض الحساسية

مضادات الحساسية للأطفال
مضادات الحساسية للأطفال


يختلف رد الفعل التحسسي من طفل لآخر، كذلك باختلاف سبب الحساسية وشدتها، وتشمل الأعراض:

  • سيلان الأنف أو الدموع.
  • الحكة.
  • العطس والسعال.
  • الاحتقان أو التورم.
  • الاحمرار والطفح جلدي.
  • صعوبة في التنفس أو البلع.

قد تتطور أعراض الحساسية في غضون دقائق إلى أعراض أكثر خطورة، مثل الاختناق والتشنجات والقيء، لذا من الضروري الإسراع في استخدام مضادات الحساسية للأطفال.

قد يهمك: نزلات البرد عند الأطفال | هل هي كورونا أم لا؟!

أنواع مضادات الحساسية للأطفال

تنقسم مضادات الحساسية إلى أكثر من نوع، بعضها متاح دون وصفة طبية، والبعض الآخر يستلزم وصفة من الطبيب، وهي كالتالي:

  • مضادات الهيستامين.
  • مزيلات الاحتقان.
  • الستيرويدات القشرية.
  • كرومولين الصوديوم.
  • العلاج المناعي للحساسية.

عليكِ دائمًا مراجعة طبيب الأطفال عند استخدام دواء الحساسية للأطفال أو أي دواء آخر، للاستشارة ووصف الجرعات الصحيحة.

مضادات الهيستامين (Antihistamines)

يعمل مضاد الهيستامين للأطفال على تثبيط تفاعل الحساسية، بمنع تأثير الهيستامين المسبب لأعراض التحسس. 

ويستخدم في الغالب لتخفيف أعراض الحساسية، ولكنها تستخدم أحيانًا للوقاية من دوار البحر.

أنواع مضادات الهيستامين

يوجد أنواع عدة لمضادات الهيستامين، ولكنها تُقسم إلى مجموعتين رئيسيتين:

  • الجيل الأول: مضادات الهيستامين المسببة للنعاس، مثل كلورفينامين، هيدروكسيزين.

ويجب الحذر عند استخدامها ويفضل إعطاؤها لطفلكِ قبل النوم.

  • الجيل الثاني: مضادات الهيستامين غير المسببة للنعاس، مثل السيتريزين، فيكسوفينادين، لوراتادين. وهي مفضلة عند معظم الأطباء والأمهات؛ إذ إنها لا تسبب الدوار أو النعاس.

 تتوافر على هيئة أقراص، وكبسولات وشراب، وبخاخات للأنف، وقطرات العين، وحقن، وكريمات. 

ويُصرف أغلبها دون وصفة طبية، ولكن عليك دومًا استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل أعطاء أي دواء لطفلكِ.

من أشهر مضادات الهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية:

  • سيتريزين (زيرتيك).
  • دايفينهيدرامين (بينادريل).
  • فيكسوفينادين (أليجرا).
  • لوراتادين (ألافيرت، كلاريتين).
  • كيتوتيفين فومارات (زاديتور).

أما التي تستلزم وصفة طبية فمن أمثلتها:

  • ديسلوراتادين (كلارينكس).
  • هيدروكسيزين (أتاركس، فيستريل).
  • أزيلاستين (أوبتيفار).
  • أولوباتادين (باتانول، باتاداي).

اقرأ أيضاً: دواء كونجستال لعلاج نزلات البرد والإنفلونزا

مضادات الهيستامين للأطفال للرضع

تحذر منظمة الغذاء والدواء الأمريكية من استخدام مضادات الهيستامين للأطفال دون السنتين، فقد تسبب آثارًا خطرة مثل تسارع ضربات القلب والتشنجات.

الآثار الجانبية لمضادات الهيستامين للأطفال

تختلف الأعراض حسب نوع مضاد الهيستامين كالتالي:

المضادات المسببة للنعاس: وتشمل الآثار الجانبية النعاس بشكل أساسي، لذا احرصي على إعطائها لطفلك ليلًا أو قبل النوم، كما قد تُسبب جفاف الفم وتشوش الرؤية وصعوبة في التبول.

المضادات غير المسببة للنعاس: وتظهر الآثار الجانبية في صورة الإعياء وجفاف الفم والصداع، وقد تسبب النعاس ولكن هذا الأمر غير شائع.

تحققي من النشرة المصاحبة للدواء لمعرفة آثاره الجانبية ومتابعة ما يظهر على طفلكِ، واستشيري الطبيب إذا لاحظت ما يقلقكِ.

مضادات الاحتقان (Decongestants)

تعمل على انقباض الأوعية الدموية في الأنف للتخفيف من الاحتقان وتسهيل التنفس.

تحتوي على الفينيليفرين أو السودوافيدرين بشكل أساسي، وغالبًا ما تستخدم بالتزامن مع مضادات الهستامين، أو تُدمجان في دواء واحد في أشهر مضادات الحساسية للأطفال.

قد تسبب مضادات الاحتقان شعور بفرط النشاط أو القلق، أو صعوبة في النوم؛ لذا يُحظر استخدامها للرضع أو الأطفال الصغار.

للأطفال أكبر من 4 سنوات، يجب استخدامها بحرص ولفترة قصيرة، ولا تستخدم إلا بوصفة طبية.

الاستخدام الطويل يمكن أن يؤدي إلى تأثير عكسي واحتقان مزمن، يكون أكثر صعوبة في علاجه من أعراض الحساسية الأصلية.

يمكنك التغلب على احتقان أنف طفلك باستخدام محلول ملحي لتنظيف الأنف، أو استخدام جهاز ترطيب وتنقية الهواء في غرفة طفلك.

الستيرويدات القشرية (Corticosteroids)

تعرف كذلك بالكورتيزونات، وهي من أكثر مضادات الحساسية للأطفال فاعلية.

كما تتوفر في أشكال متعددة، مثل: الكريمات والحبوب والأشربة وبخاخات الأنف.

وتستخدم الكريمات الستيرويدية في علاج الأطفال الذين يعانون الأكزيما بشكل أساسي، وتستخدم مرة واحدة في اليوم أو أكثر حسب شدة الطفح الجلدي.

كما تستخدم البخاخات الأنفية التي تحتوي على الكورتيزون في علاج حساسية الأنف، ولم تظهر أي مشكلات من استخدامها بشكل منتظم على المدى الطويل.

كرومولين الصوديوم

يعد كرومولين الصوديوم من أشهر مضادات الحساسية للأطفال المستخدمة في بخاخات الأنف. 

ويمكن استخدامه بشكل يومي إذا كانت الحساسية مزمنة أو استخدامه عند الحاجة.

يتوفر كرومولين الصوديوم دون وصفة طبية، ويستخدم من 3-4 مرات يوميًا

العلاج المناعي للحساسية

قد ينصحك الطبيب باستخدام العلاج المناعي بدلًا من استخدام مضادات الحساسية للأطفال، ولاسيما في حالات الحساسية الموسمية تجاه حبوب اللقاح والغبار والعشب.

وكذلك يفيد العلاج المناعي في حالات الحساسية تجاه الحيوانات لدى الأطفال، وإن كان الأفضل هو تجنب الحيوانات إن كان طفلك يعاني الحساسية تجاهها.

جرعات العلاج المناعي

يعطي العلاج المناعي علي هيئة حقن أو تحت اللسان تحتوي على جرعات صغيرة من مسبب الحساسية لدى الطفل.

يعمل ذلك على تغيير رد فعل جهاز المناعة وجعله أقل حساسية من هذا المسبب. 

تُعطى الجرعات على فترات زمنية متباعدة، على سبيل المثال مرة أو مرتين في الأسبوع ثم مرة كل أسبوعين، ثم كل 3 أسابيع ثم كل 4 أسابيع وهكذا.

 ويبلغ تأثير العلاج المناعي الحد الأقصى بعد 6-12 شهرًا من بداية العلاج.

بعد عدة أشهر من العلاج المناعي يشعر طفلكِ أن أعراض الحساسية قد خفت كثيرًا، ويقل استخدام مضادات الحساسية للأطفال بشكل كبير.

غالبًا ما يستمر العلاج المناعي من 3-5 سنوات، حتى يكون طفلكِ قادرًا على التعرض إلى مسببات الحساسية دون أن يواجه أي أعراض.

تستطيعين الحصول على العلاج المناعي من مراكز الأمصال واللقاح المنتشرة في أنحاء الجمهورية.

للمزيد: احتقان الحلق عند الأطفال

كيف أختار أفضل دواء حساسية للأطفال؟

عند اختيار أفضل دواء حساسية للأطفال احرصي على الحصول على ما يناسب طفلكِ، فبعض الأنواع قد تكون فعالة له والبعض الآخر غير فعال.

وقد تحتاجين إلى تجرِبة أكثر من نوع للوصول إلى النوع المناسب له، واطلبي دومًا النصيحة من الصيدلي إذا لم تكوني متيقنة من الاختيار.

علاجات منزلية لحساسية الأطفال

تعتمد الكثير من الأمهات على العلاجات المنزلية لحساسية الأطفال، وفي كثير من الأحيان تكون فاعليتها مقاربة لمضادات الحساسية للأطفال من الصيدلية، ومن هذه العلاجات:

  • محلول الماء والملح: أشهر العلاجات المنزلية لتخفيف أعراض الحساسية، نظفي أنف طفلك باستمرار بالمحلول الملحي.
  • العسل: أشارت بعض الدراسات إلى أن تناول العسل المنتج محليًا يقلل من الحساسية تجاه حبوب اللقاح والعث.
  • مرطبات ومنقيات الهواء: وجودها في غرفة طفلك يساعد على تقليل تعرضه لمسببات الحساسية.
  • بعض الأعشاب والزيوت العطرية: قد تساعد على العلاج من أعراض الحساسية، مثل زيت النعناع والأوكاليبتوس وزيت اللبان العطري.

وختامًا عزيزتي الأم، إذا كان طفلك مصابًا بالحساسية فاحرصي على تجنيبه مسببات ومثيرات الحساسية لديه، واستشيري الطبيب أو الصيدلي لاختيار مضاد الحساسية للأطفال المناسب له.

المصادر

https://www.webmd.com/allergies/allergic-reaction-causes

https://www.webmd.com/allergies/allergy-symptoms

https://www.nhs.uk/conditions/antihistamines/

https://www.healthline.com/health/childrens-health/benadryl-for-toddlers

https://www.healthychildren.org/English/health-issues/conditions/allergies-asthma/Pages/Allergy-Medicines.aspx

https://www.whattoexpect.com/family/childrens-health-and-safety/allergy-medications-that-are-safe-for-kids/

https://www.healthline.com/health/home-remedies-for-allergies#precautions