القائمة إغلاق

هل الأكل المقدم في المطاعم مناسب للأطفال؟

هل الأكل المقدم في المطاعم مناسب للأطفال
7118

في عصرنا الحالي، أصبح تناول المأكولات مع كل أفراد العائلة خارج المنزل من أكثر الأشياء المتداولة لدى الشعوب العربية والأوروبية على حد سواء، وهذا ما يستدعي الاستفسار عن هل الأكل المقدم في المطاعم مناسب للأطفال فعلاً؟ على سبيل المثال لا الحصر تقدم مطاعم جدة الفخمة أكل ذو جودة عالية مناسب للكبار والصغار.

على الرغم من تمسُّك خبراء التغذية بضرورة الاعتناء اليومي بتغذية الأطفال إلا أن الأمّ العاملة قد تضطرّ بين الحين والآخر إلى اصطحاب الأسرة نحو مطعم قريب من أجل تناول وجبة غداء شهية.

لذلك سنقدّم اليوم مراجعة متكاملة حول مدى ملاءمة الأكلات المجهّزة بالمطاعم للأطفال، وذلك من خلال تتبع عوامل عديدة منها القيمة الغذائية، الكمية الإجمالية، تنوّع المنيو. بالإضافة إلى اقتراح خطوات فعّالة لاختيار مطاعم مناسبة.

هل الأكل المقدم في المطاعم مناسب للأطفال

تختلف المطاعم المفتوحة ضمن دول العالم من حيث الأكلات التي يحضرها الشيف، وبالتالي يصعب الحكم على مدى تناسب أطباقها مع صحة الأطفال. لهذا إليك بعض الأشياء التي يجب توفرها في وجبات الطفل: 

القيمة الغذائية

يعتمد الطفل في نموّه على القيمة الغذائية الموجودة بأطباق الطعام التي يتناولها يومياً، وهذا يعني ضرورة اكتشاف قيمة الأكل المُقدم عبر سؤال الويترز عن ذلك.

على سبيل المثال، يجب أن تحتوي الوجبة الواحدة على مزيج من اللحوم الطازجة والخضروات المقطعة بحجم كبير، ويُفضل وجود النشويات أيضاً بجوارها، لكن للأسف معظم المطاعم لا تلتزم بتطبيق هذه التوصيات.

كمية الأطعمة

عانى عدد كبير من الأطفال حول العالم من السمنة لأنهم عادة ما يتناولون كمية أكبر من الحد الموصى به لمرحلتهم العمرية، إذ لا توفّر أغلب المطاعم المعروفة حجم الحصة الغذائية الذي يلائم الطفل وتميل إلى جعلها أكبر.

لكن دائماً للقاعدة استثناءات، هنا يأتي دور الوالدين في اختيار الوجهة الأنسب، فمثلاً تبيع فروع ماكدونالدز وجبات مخصصة لهم بأحجام ميني وبسعرات حرارية أقل من المعتاد في الوقت ذاته.

تنوّع المكوّنات

بلا شكّ إن الاستراحة لدى مطعم مستعدّ لإعداد وجبات صحية فكرة ممتازة للقفز خطوة إلى الأمام في مجال التغذية السليمة للطفل، ومن أشهرها وجبات الكيتو التي تدمج بين البروتينات المفيدة والحبوب الكاملة.

من ناحية أخرى، تستطيع الاتجاه في موعد العشاء إلى أماكن مختصة بإنجاز وصفات المنازل بالطريقة المحلية لكي لا يشعر الطفل باختلاف في النكهة، ومن الضروري أن تمنح طفلك ثقة للانتقاء من القائمة بمفرده.

مستوى النظافة

من أوائل الأمور التي ينبغي وضعها في حسبانك عندما تفكّر في تناول وجبة أسرية، لأنها ستلحق ضرراً كبيراً في حال عدم تعقيم الخضار أو أدوات تناول الطعام بشكل جيد.

لهذا، لا تتردد في قراءة مراجعات الإنترنت ومشاهدة الصور للتأكد من مستوى النظافة المتوفر لدى المطعم الذي تخطط لزيارته، ويوصي ختيار المكان الذي يوفّر مناديل ومنظفات على كل طاولة.

اختيار مطاعم صديقة للأطفال

يعدّ إيجاد مطاعم صديقة للأطفال حلاً مثالياً للتخلص من المشاكل الصحية التي قد تصيب الطفل الصغير حينما يأكل لدى مطعم غير موثوق. وهذه أهم الأشياء التي يجب أن تتأكد منها: 

توفّر عصائر طبيعية

في أثناء تناول أفراد الأسرة للمقبلات سيكون من الأفضل أن تطلب للأطفال المرافقين لك عصائر فاكهة محلاة بالقليل من العسل الطبيعي أو السكر البني.

لذلك لا بدّ من إلقاء نظرة سريعة على تواجد قسم للسموذي في قائمة المطعم قبل الانطلاق إليه برفقة عائلتك. ومن أشهى هذه الخيارات كوكتيل الموز بالحليب والفراولة.

الاستعداد للترحيب بالأطفال

يترك الأطفال وراءهم في معظم الأحيان بقع على الطاولات أو الأرائك بسبب الانسكاب المفاجئ، وهذا يعني ضرورة التخفيف من حجم قطع الطعام الموجودة في الصحون.

توفّر المطاعم الجاهزة لاستقبال العائلات خدمة تقطيع الأطعمة الصلبة كي تمنع حالات الاختناق وتقلل من السقوط، مثل اللحوم الحمراء وصدور الدجاج والخبز والفاكهة. 

توفير أطباق مناسبة

في كثير من الأحيان يفضّل الأطفال وصفات مطعم ما على أكل أمهاتهم، ولذلك إذا كنت على وشك زيارة مطعم في وقت قريب فتأكد من توفيره خيارات صحية خالية من التوابل الإضافية.

وبالتأكيد ستكون الإجابة على هل الأكل المقدم في المطاعم مناسب للأطفال هي نعم عندما يستطيع الطهاة أن يصنعوا الخيارات الرائجة بالنسبة إلى الفرد الذي لا يتجاوز عامين، ومن أبرزها الكوسا المطبوخة على البخار والبطاطا المخبوزة من دون إضافات والبطاطا الحلوة المهروسة بشكل مثالي ووصفة الحليب الممزوج بالبسكوت والشوكولا الذائبة.

مقالات ذات صلة