القائمة إغلاق

استئصال اللوزتين عند الأطفال | 6 نصائح بعد الجراحة

6691

موسم الشتاء هو مأساتي كل عام، فقد كان العام السابق مليئاً بالأحداث المؤلمة والمرهقة نفسياً وبدنياً.

إذ تكرر فيه التهاب اللوزتين لدى ابنتي أكثر من أربع مرات، وعانت من أعراض شديدة.

وحين ذهبنا إلى الطبيب نصحنا باستئصال اللوزتين في أقرب فرصة ممكنة.

لهذا أعددت لكِ عزيزتي الأم كل ما ينبغي معرفته عن استئصال اللوزتين عند الأطفال في هذا المقال.

ما هي عملية استئصال اللوزتين عند الاطفال؟

هي عملية جراحية لإزالة اللوزتين عند الأطفال، وهما وسادتان بيضاويتان ورديتان من الأنسجة في مؤخرة الحلق، لوزة واحدة في كل جانب.

يؤدّي اللوزتان دوراً مهماً في الجهاز المناعي لطفلك، فهي خط الدفاع الأول ضد الفيروسات والبكتيريا التي تعبر خلال الأنف والفم.

ربما يكون استئصال اللوزتين عند الأطفال ضرورياً إذا كان طفلك يعاني التنفس المضطرب خلال النوم، والتهاب اللوزتين بصفة متكررة، أو لا يستجيب للعلاجات الأخرى.

في الغالب يتراوح وقت التعافي من استئصال اللوزتين من 10 أيام إلى أسبوعين في الأقل.

دواعي استئصال اللوزتين عند الأطفال

يقرر الطبيب عادةً عملية استئصال اللوزتين عند الأطفال إذا وجد أحد هذه الأسباب:

   ١. نوبات التهاب اللوزتين المتكرر أو المزمن:

  •  تكرار التهاب اللوزتين أكثر من 7 مرات خلال العام السابق.
  • أو تكرارها 5 مرات في العام خلال العامين السابقين.
  • أو تكررت 3 مرات سنوياً خلال السنوات الثلاث الماضية.
  • لا تتحسن العدوى البكتيرية مع استخدام المضادات الحيوية.
  • تجمع القيح خلف اللوزتين مسبباً ما يسمى (خراج اللوزتين)، ولا يتحسن بالعلاج.

   ٢. مضاعفات نتيجة تضخم اللوزتين:

يؤدي تضخم اللوزتين المستمر إلى عدة مشكلات منها: 

  • صعوبة التنفس.
  • اضطراب التنفس خلال النوم ما يسمى (انقطاع النفس الانسدادي النومي).

قد يهمك الحمى الروماتيزمية عند الأطفال

   ٣. نزيف اللوزتين:

نزيف متكرر من الأوعية الدموية بالقرب من سطح اللوزتين.

  ٤. أمراض نادرة تصيب اللوزتين مثل:

  • الأنسجة السرطانية الخبيثة في إحدي اللوزتين أو كلتيهما.
  • رائحة الفم الكريهة المرتبطة بخلايا في شقوق اللوزتين.

أضرار استئصال اللوزتين عند الأطفال

ربما تظهر بعض الأضرار بعد استئصال اللوزتين عند الأطفال كما يلي:

  • ألم متوسط إلى شديد في الحلق لمدة أسبوع إلي أسبوعين.
  • ألم في الأذنين أو الرقبة أو الفك.
  • الغثيان والقيء بضعة أيام.
  • ارتفاع طفيف في درجة الحرارة لعدة أيام.
  • رائحة الفم الكريهة لمدة تصل إلى أسبوعين.
  • انتفاخ اللسان أو الحلق.
  • الشعور بشيء عالق في الحلق.
  • اضطرابات النوم أو القلق عند الأطفال.

مضاعفات استئصال اللوزتين عند الأطفال

انتبهي إذا لاحظتِ هذه المضاعفات، التي تتطلب رعاية طبية فورية والاتصال بالطبيب أو التوجه إلى الطوارئ، ومن هذه الأعراض:

  • نزيف: ربما تلاحظين بقعاً صغيرة من الدم الداكن تسيل من الأنف أو في اللعاب، فلا تقلقي، هذا طبيعي.  

ولكن إذا لاحظت دماً أحمر فاتحاً عليك التوجه مباشرة إلى الطوارئ والعلاج الفوري، فربما يحتاج طفلك إلى جراحة ضرورية لوقف النزيف.

  • ارتفاع درجة الحرارة: اتصلي بالطبيب إذا ارتفعت درجة حرارة طفلك إلى 38.9 درجة مئوية أو أكثر.
  • الجفاف: اتصلي بالطبيب فوراً إذا لاحظتِ علامات الجفاف مثل قلة التبول أو العطش أو الضعف، أو الصداع أو الدوار. 

هناك أيضاً بعض العلامات الشائعة للجفاف عند الأطفال مثل التبول أقل من مرتين أو ثلاث مرات في اليوم، أو البكاء بدون دموع.

  • مشاكل في التنفس: الشخير أمر طبيعي خلال الأسبوع الأول ، ولكن إذا تطور الأمر إلي صعوبة في التنفس عليك التوجه مباشرة إلى الطوارئ.

متى يضطر الطبيب إلى استئصال اللوزتين واللحمية عند الأطفال؟

أحياناً يقرر الطبيب الجراح إجراء جراحة استئصال اللحمية واللوزتين عند الأطفال معاً، وذلك إذا ظهرت أعراض اللحمية واللوزتين سوياً.

وإليكِ الأعراض التي قد تدل على إصابة طفلك بالتهاب اللوزتين كما يلي:

  • التهاب الحلق.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • صداع.
  • ضعف الشهية.
  • عدم الشعور بالراحة.
  • الغثيان والقيء.
  • ألم في المعدة.
  • ألم أثناء البلع.
  • ملاحظة إفرازات في الحلق واحمرار.

أما الأعراض التي تدل على التهاب اللحمية هي:

  • التنفس عبر الفم.
  • صوت أثناء التنفس (التنفس المزعج).
  • الشخير.
  • التحدث عبر الأنف.
  • توقف التنفس لبضع ثوان أثناء الليل.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن.

موانع استئصال اللوزتين عند الأطفال

هناك عدة موانع لاستئصال اللوزتين، ومنها:

  • استعداد طفلك للنزف.
  • الحساسية تجاه مخدر أو مرض طبي لا يمكن السيطرة عليه طبياً.
  • فقر الدم.
  • عدوى حادة.

6 نصائح للرعاية الجيدة بعد استئصال اللوزتين عند الأطفال

نصائح للرعاية الجيدة بعد استئصال اللوزتين عند الأطفال

١. تخفيف ألم طفلك

 يعاني طفلك بعد استئصال اللوزتين ببعض الآلام، مثل التهاب الحلق، بالإضافة إلي ألم في الأذنين والرقبة والفك.

فيصف الطبيب بعض الأدوية لتخفيف حدة الألم لكي يشعر طفلك بالتحسن والراحة.

حافظي على مواعيد الدواء بانتظام، وعلى رطوبة الحجرة لكي تساعدي طفلك على التنفس وتخفيف الألم عند البلع.

أيضاً، استعيني بضمادات باردة حول العنق لتخفيف الألم.

يساعد مضغ العلكة على تخفيف آلام الفك عن طريق حركة عضلات الفك؛ نتيجة لحدوث تشنج العضلات أثناء عملية استئصال اللوزتين.

قد يهمك دواء باراسيتامول للأطفال

٢. شجعي طفلك على تناول السوائل والأطعمة اللينة

ينبغي إبقاء حلق طفلك رطباً، وتقديم المشروبات بشكل دائم مثل الماء وعصير التفاح.

قد يرفض طفلك تناول الطعام بسبب التهاب الحلق، وربما يمتنع الأيام الأولى بعد العملية الجراحية.

يشجع الأطباء الأطفال أن يتناولوا الأطعمة لسرعة الشفاء.

ينصح الطبيب بالأطعمة الناعمة سهلة البلع مثل الجيلي والحلوي والمثلجات ومخفوق الحليب، والخبز والحساء والبطاطا المهروسة والتفاح ومرق الدجاج الدافئ.

يحذر الطبيب من الأطعمة الصلبة والجافة، مثل: الفشار والمعجنات ورقائق البطاطس والمكسرات لمدة أسبوع.

٣. يجب معرفة الأعراض الجانبية الطبيعية بعد العملية

  • قد يعاني طفلك من تورم في الحلق وشعور بالانزعاج وارتفاع طفيف في درجة حرارته. 
  • ربما يعاني طفلك من الشخير والتنفس من الفم في فترة النقاهة، ورائحة الفم الكريهة.
  • تتكون بعض القشور علي جرح طفلك؛ لذا عليكِ أن تشجعيه أن لا يضجر منها وينزعها وأن يتركها تسقط بمرور الوقت خلال 5 إلي 10 أيام بعد الجراحة.
  • لا تقلقي عند وجود قليل من الدم ومخاط في اليوم الذي أجريت فيه العملية؛ فهذا أمر طبيعي.
  • عليكِ التوجه إلى الطوارئ مباشرة إذا حدث نزيف من الفم والأنف.

٤. تابعي معدل نشاط طفلك

يختلف الأطفال عن بعضهم البعض، فقد يحتاج معظم الأطفال من أسبوع إلى أسبوعين للعودة إلى المدرسة.

بينما يتعافى آخرون بعد أسبوع من الجراحة.

٥. كوني علي دراية كاملة بأي تغييرات تتطلب منكِ الاتصال بالطبيب فوراً، مثل:

  • ظهور دم في الأنف والفم.
  • مشاكل في التنفس مثل: ضيق أو صعوبة في التنفس.
  • تغيير في الانتباه مثل عدم الاستجابة والارتباك.
  • ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 38,3 درجة سيليزية.
  • عدم القدرة على التبول، وخروج الغازات.
  • زيادة حركة البلع نتيجة للنزف داخل الحلق وابتلاع الدم.
  • عدم السيطرة علي الألم باستخدام المسكنات أو وجود صعوبة في البلع أو احتقان الحلق.
  • خروج إفرازات غير متوقعة مثل الصديد، أو احمرار والتهاب في الفم أو الأنف.

٦. الفحص الدوري بعد عملية استئصال اللوزتين عند الأطفال

 للتأكد من شفائهم التام وعدم وجود أي عدوى.

عندما يتألم أطفالنا فلذات أكبادنا تتغير ملامح أيامنا؛ لهذا صحتهم مهمة بالنسبة لنا ولهم أيضاً، والحفاظ على صحتهم حقهم علينا.

المصادر

webmd.com/oral-health/when-to-get-my-tonsils-out#2

mayoclinic.org/tests-procedures/tonsillectomy/about/pac-20395141

مقالات ذات صلة