القائمة إغلاق

كيفية التعامل مع الطفل الرضيع حديث الولادة | 7 نصائح لا غنى عنها

3345

(سارة) و (تامر) زوجان متحابان، رُزقا بطفلٍ سمياه (أنس)، مرت الأيام وهما في حالة انهيار عصبي بسبب مسؤوليات وعادات الطفل الجديد.

فالصراخ لا ينقطع وتستمر قصة البكاء بسبب المغص أو الجوع أو الرغبة في تغيير الحفاض أو مجرد لفت الانتباه أو غيرهم.

كادت سارة أن تفقد صوابها وكذلك تامر، حتى ذهبا إلى إحدى صديقات العائلة ذات الخمس وأربعين عاماً في زيارةٍ عادية. 

فلما سمعت بأمر ما يحدث معهما أعطتهما خلاصة خبرة السنوات السابقة من حياتها مع أطفالها في حوارٍ شيق وممتع للغاية.

هيا بنا نتعرف على خلاصة هذه الخبرات في سبع نصائح مهمة عن كيفية التعامل مع الطفل الرضيع حديث الولادة…

7 نصائح في كيفية التعامل مع الطفل الرضيع حديث الولادة

1- الرضاعة الطبيعية 

تعد الرضاعة الطبيعية من أكثر الأمور التي تثير اهتمام الأم في كيفية التعامل مع الطفل الرضيع حديث الولادة.

فهي أفضل غذاء للطفل الرضيع؛ ذلك لأن لبن الأم يحتوي على عدد كبير من العناصر الغذائية والمناعية التي يحتاجها جسم الرضيع في بداية حياته. 

إذا شعرتِ باحتقان في الثديين، فجربي عمل تدليك بالماء الدافئ لهما، وستشعرين ببعض الارتياح. 

حاولي كذلك إرضاع الرضيع بكثرة في أيامه الأولى لسببين رئيسيين: 

الأول: حتى يتلقى جسمكِ إشارة بإفراز المزيد من اللبن.

الثاني: حتى تُساعدي طفلكِ على تعلم مهارة الرضاعة وتنشيط أجهزة جسمه الداخلية للنمو.

أقرأ أيضاً تعرفي على الكثير من الطرق والأكلات لزيادة حليب الأم

2- حمل الطفل الرضيع حديث الولادة


كيفية التعامل مع الطفل الرضيع حديث الولادة

تختلف طريقة حمل الرضيع حديث الولادة عن الرضيع عمر ٦ أشهر أو عمر سنة؛ ذلك لأن عضلات رقبته لا تزال غير مكتملة.

فهو لا يتمكن من حمل رأسه بنفسه؛ لذلك عندما تحملان -عزيزتي الأم وعزيزي الأب- الطفل، حاولا أن تُمسكا رأسه ورقبته بأيديكما إذا كنتما تحملانه في وضع رأسي. 

حتى لا يميل إلى الخلف بشكلٍ مفاجئ ويؤدي رقبته.

3- التجشؤ بعد الرضاعة

كثيراً ما تكثر نوبات المغص والانتفاخات عند الطفل الرضيع، وهذه إحدى النقاط الضرورية في كيفية التعامل مع الطفل الرضيع حديث الولادة. 

ينبغي مساعدة الرضيع على التجشؤ بعد كل رضعة وفي منتصفها؛ حتى يخرج الهواء الذي دخل إلى معدته أثناء الرضاعة

طريقة التجشؤ: 

  • احملي الطفل في وضعٍ رأسي
  • اربتي على ظهره من أسفل إلى أعلى بشكلٍ خفيف حتى تسمعي صوت التجشؤ.

4- المغص والتقلصات وكيفية التخلص منهما

إن المغص من أكثر المشاكل التي تُعوق الأم والأب في كيفية التعامل مع الطفل الرضيع حديث الولادة. 

فتتساءل الكثير من الأمهات عن كيفية التعامل مع الطفل الرضيع الزنان، وهن لا يعرفن ما هي كل أسباب بكاء الطفل. 

عزيزتي إن الشعور بالمغص من أكثر الأمور التي تُصيب الرضع خاصةً في ال ٦ أشهر الأولى، ويرجع هذا إلى عدة أسباب:

  • الرضاعة بشكلٍ خاطئ. 
  • نسيان التجشؤ.
  • عدم عمل تمارين ما بعد الرضاعة. 
  • تناول الأم لبعض الأطعمة الحارقة والحريفة.

لذلك أنصحكِ عزيزتي الأم أن تفعلي الآتي: 

  • حاولي ألا تجعلي فراغاً بين حلمة الثدي وفم الطفل أثناء الرضاعة؛ حتى لا يدخل لجهازه الهضمي كثير من الهواء. 
  • ينبغي مساعدة طفلكِ على التجشؤ بعد كل رضاعة.
  • تجنبي تناول الأطعمة الحريفة أو الحارقة. 
  • ساعدي طفلك على ممارسة بعض التمارين لتقليل المغص، مثل: تدليك بطنه برفق، ووضعه على بطنه مع مراقبته حتى لا ينام على وجهه.

اقرأ أيضاً رضعة الأعشاب لحديثي الولادة | هل هي آمنة؟

5- أسباب كثرة البكاء 

يعاني الآباء والأمهات كثرة بكاء الطفل ويتساءلون عن كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة كثير البكاء.

دعيني الآن أسرد لكِ بعضاً من أكثر أسباب البكاء عند حديثي الولادة:

  • الجوع خاصةً في الأيام الأولى؛ فالطفل حديث الولادة يحتاج أن يتناول طعامه كل ساعتين تقريباً.
  • الشعور بالمغص والانتفاخات، وهذه النقطة تحدثنا عنها سابقاً وعن طرق متنوعة لحلها.
  • الحاجة إلى تغيير الحفاض، وسنتحدث عن هذه النقطة بالتفصيل لاحقاً.
  • رغبة الطفل في اللعب. 
  • الشعور بالحر الشديد في أثناء الصيف والتعرق أو البرد الشديد في أثناء الشتاء.
  • وجود حشرة تلدغه؛ لذلك يجب تفتيش ملابس الطفل يومياً أو مرتين باليوم لرؤية ما إذا أصابه شيء. 

اقرأ أيضاً أدوية المغص للأطفال حديثي الولادة، وكيفية التخلص من مغص حديثي الولادة

6- تغيير الحفاض

إن تغيير الحفاض من أكثر الأشياء المهمة في كيفية التعامل مع الطفل الرضيع حديث الولادة، ويمكن أن تفعلها كثير من الأمهات بشكلٍ خاطئ. 

بدايةً عزيزتي الأم ينبغي تغيير الحفاض كل 4 – 5 ساعات حتى وإن لم يكن الحفاض ممتلئاً، وحتى إن لم يفعل الطفل إلا حمام البول. 

ويهدف تغيير الحفاض هنا إلى تقليل فترة الاحتكاك بين جلد المنطقة الحساسة والرقيقة للطفل مع الحفاض الذي يحتوي على بعض المخلفات يمكن أن تؤذي جلده الرقيق. 

تعد طريقة تغيير الحفاض كذلك من أكثر الطرق أهمية، فبعض الأمهات يستخدمن الصابون أو الشامبو في ذلك الأمر. 

لا تتفاجئي عزيزتي الأم، لكن استخدام هذه المواد الكيميائية يؤثر على بيئة ووسط المنطقة الحساسة وبالتالي يمكن أن يسبب التهاب الحفاض. 

ولذلك ينبغي تغيير الحفاض باستخدام الماء الدافئ فقط. 

وهناك نقطة أخرى مهمة، وهي أنه يجب تجفيف المنطقة الحساسة بعد كل غيار، ويمكنكِ استخدام المناديل الورقية في التجفيف. 

حاولي استخدام مستحضراً مرطباً مناسباً على المنطقة الحساسة بعد تجفيفها؛ حتى تعمل كعازل بين جلد الطفل والحفاض . 

7- اطلبي مساعدة الآخرين 

إن طلب المساعدة والدعم بعد الولادة يعد من الأمور المهمة والتي يمكن أن تقلل من احتمالية إصابتكِ -عزيزتي الأم- باكتئاب ما بعد الولادة. 

يمكنكِ طلب الدعم من الأهل في مساعدتكِ في حمل الرضيع عنكِ قليلاً؛ حتى تحصلي على بعض الراحة، أو لقضاء أيٍ من شؤونكِ الخاصة.

وكانت هذه النصائح الغالية من الصديقة العزيزة هي الأفضل لسارة وتامر، مما جعلهما أكثر هدوءاً وصبراً على طفلهما الرضيع بعد ذلك… 

قد يهمك أسباب كثرة النوم والخمول عند الأطفال حديثي الولادة

المراجع

https://kidshealth.org/en/parents/guide-parents.html

https://www.parents.com/baby/care/newborn/your-newborn-30-tips-for-the-first-30-days/

مقالات ذات صلة